top of page

"هدية" تقدم أكثر من 7 ملايين منتج مجاني لضيوف الرحمن في رمضان

550 مضيف ومضيفة في خدمة المعتمرين والمصلين بالحرمين الشريفين.


أطلقت جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية، حزمة من البرامج والخدمات الميدانية تنفيذاً لخطتها التشغيلية في شهر رمضان المبارك لهذا العام، وتهدف لتقديم أكثر من 7 ملايين منتج مجاني لضيوف الرحمن، تسهيلاً عليهم في أداء المناسك.



من جانبه بين المدير التنفيذي للجمعية المهندس إحسان الريس: " أن جمعية هدية تعمل في شهر رمضان المبارك على توزيع " 7,074,340 " مليون منتج مجاني لخدمة المصلين والمعتمرين منها ما يخص البرامج التوجيهية وبث السنن النبوية، ومنها ما يخص الإطعام والسقيا من وجبات للإفطار والسحور، ومنها ما يخص تقديم الضيافة العربية الاصيلة واستقبال الوفود في مكاتب الجمعية القريبة من الحرمين الشريفين، ومنها ما يخص العناية بضيوف الرحمن من خدمات وهدايا ومنها ما يخص الوكالة في تنفيذ المناسك بالنيابة عن ضيوف الرحمن".



وأضاف "الريس" تنتشر نقاط اتصال الجمعية بالمستفيدين في الشهر المبارك لتصل إلى 45 نقطة اتصال لخدمة المعتمرين والمصلين المتجهين إلى الحرمين الشريفين ومراكز نقل المعتمرين والمصلين التابعة للنقابة العامة للسيارات ومحطة قطار الحرمين السريع بمكة المكرمة ومحطة قطار الحرمين السريع بمطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، وتبلغ وجبات إفطار الصائمين المعدّة في شهر رمضان المبارك 800 ألف وجبة مكونة من 4,800,000 مليون صنف، مقدمة في نقاط اتصال الجمعية بالمعتمرين والمصلين، وكذلك 2 مليون عبوة ماء زمزم ومياه صحية، و200 ألف منتج إبداعي من منتجات هدية، بالإضافة إلى توزيع عدد 74,340 ألف كفارة وصدقة دم لفقراء الحرم بالنيابة عن ضيوف الرحمن.



كما يعمل مجلس إدارة جمعية “هدية” على تمكين المتطوعين والمتطوعات للمشاركة في تقديم خدمات وبرامج الجمعية، سعياً في المشاركة لتحقيق مستهدف رؤية المملكة 2030 والوصول إلى مليون متطوع، ويشارك في تقديم خدمات الجمعية خلال شهر رمضان المبارك 550 مضيف ومضيفة يعملون على خدمة المعتمرين والمصلين، والأسر المتعففة في نقاط اتصال الجمعية المختلفة.



الجدير بالذكر أن جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية أطلقت في الشهر المبارك وسم #لقياكم_هدية استبشاراً بعودة الحياة إلى وضعها الطبيعي، وعودة المعتمرين والمصلين وسفر إفطار الصائمين في ساحات الحرمين الشريفين بعد غياب دام لعامين بسبب جائحة كورونا.

Comments


bottom of page